Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
LNO

LNO

Menu
Jil Jilala - جيل جلالة

Jil Jilala - جيل جلالة

jil-jilala 2497

 

If Nass el Ghiwane are to be called The Rolling Stones of Africa, then Jil Jilala should be The Beatles of Africa! Not just for the fact that they were just as good but also because of different parallelisms that exist between the bands.

El Ghiwane's wild delivery onstage, and their explicit lyrics remind of the rawness of the Stones, while Jilala's polite manners and assorted costumes remind of the subtlety of the Beatles.

Since they first appeared, Jil Jilala were eternally plagued to be Nass el Ghiwane's imitators. But in reality Jil Jilala added to the momentum that Nass el Ghiwane generated, and instead of following them, they went a route of their own.

Jil Jilala got their name from a famous Sufi brotherhood in Morocco: the Jilala, which pay homage to The Saint of Baghdad, Abdelqader al Jilani. Jil Jilala was founded in Casablanca in 1972 by performing arts students Mohamed Derhem, Moulay Tahar Asbahani, Sakina Safadi, Mahmoud Essaadi, Hamid Zoughi and Moulay Abdelaziz Tahiri (who had just left Nass el Ghiwane).

In 1974, they released their first set of records. It was only a matter of time before Leklam Lemrassaa, Baba Maktoubi, Ha L'ar a Bouya, Al Qods, Lyam Tnadi and Dada Mi became popular classics. Zoughi left while other enthusiastic artists like Abdelkrim el Kasbiji, and Hassan Miftah joined the band.

The next record in 1976 was a pivotal album for Jil Jilala: Tahiri takes control over the band's direction, and they write a song (Laayoune Ayniya) about the Green March.

The song becomes almost a national anthem that is chanted every year to commemorate the day when Moroccans from all over the country, marched as one towards the Moroccan Sahara, then occupied by Spain. Jil Jilala was founded in Marrakech in 1973 by performing arts students Mohamed Derhem, Moulay Tahar Asbahani, Sakina Safadi, Mahmoud Essaadi, Hamid Zoughi. and Moulay Abdelaziz Tahiri (who had just left Nass el Ghiwane).

 

Jil Jilala continue climbing the stairway to stardom and release the album that finally established them along with Nass el Ghiwane. The album, called Chemaa (the candle), is a smart update to four classic Melhoun qassida's (poems) first made popular by Haj Houcine Toulali: Chemaa, Naker Lehssane, Raad and Lotf Allah al Khafi. These songs were so nicely done that most people unfamiliar with Melhoun thought they were Jil Jilala's! 

Paroles Echamaâ

الشمعة

لله يا الشمعة سالتك ردي لي سآلي
وش بيك فالليالي تبكي مدى انت اشعيلا
علاش يا الشمعة تبكي ما طالت الليالي
وش بيك يالي تتهيء لبكا فكل ليالي
وعلاش كتباتي طول الديجان كتلالي
وش بيك يالي وليتي من دا البكا عليلا
علاش كتساهر داجك ما سهرو نجالي
وش بيك يا لي ما رينا لك فلبكا مثيلا
وعلاش باكيا مدالك للباكي والسالي
وش بيك يا لي تنصرفي بدرارك الهطيلا
وعلاش باكيا روعتي ناس لهوى امثالي
وشبيك يالي ظاهر حالك حالة لى وحيلة
اذا نشوف لصفرارك يصفارلو خيالي
واذا نشوف دبلتك زادت لخاطري دبيلة

سلتك لله عد لي اش جرى لك
وعلاش باكية مدالك
وش كان قصتك وش نهو ذاك
اش نهو ذاك باش رق خيالك
وكمن قامتك حنحالك
وتبات باكية لحبابك وعداك
لي دون خفا اشكي بما فدخالك
و احكي قصتك نصغى لك
وانا قصيتي بها نتعداك

لو جيت يا الشمعة نحكي لك كل ما جرى لي
تنسى غرايبك و تسمعي لغريبتي طويلا
اذا باكية من نارك نيران في ادخالي
عد ت كل نار فداتي وجوارحي عليلا
واذا باكية بسقامك شوفي سقم حالي
من قيس وارثو بعد فناه سقم حب ليلى
واذا باكية بفراقك مفروق عن اوصالي
وعلى الفراق صابر وش صبرني على لعقيلا
وانت منين جاك احكي لي اولي وتالي
ما فارقة خليل بحالي ما فارقة خليلا

لله يا الشمعة سالتك ردي لي سآلي
وش بيك فالليالي تبكي مدى انت اشعيلا

سألتك لله عيد لي ما اصابك …….. اش كان قصتك فمصابك
لي احكي خطابك وانا نصغاك
الغريم فاللغا يسطابك
ويجول في حديثك وجواب لغاك
لو كنت ذات شاكية بهذابك……… يعماو بالبكا اهذابك
لو كان اللي كفاك تصرخي بلغاك

في صولة العمالة كنت وكانوا لي أبطالي
قبايل لجناح لا تحكي كيفها قبيلا
يشيدو بروج فلعمالة كل برج مالي
ويعمروا بروج من مواهب ربنا جزيلا
فيهم كيحجبو كيف الملوك فالليالي
وايام الربيع يخرجوا للبطايح الحفيلة
طلاب جاو الي هزمو بالحامية ابطالي
تركو عمالتي بعد العز فحالها ذليلا
وليت للعصارة شهد صفاوه من امصالي
صابوه قوت ودوا للذات الفانية العليلا
ومن امصالي صفاو شماعي يا اللي صغا لي
وحكايتي للقدام السيرة باقية طويلا

اسايلني يتدبروا لمسالك
تركوا حشاي في هالك

 

لو كان من الهند قوامي يهلك

داروني فتخوت زي ما يبدا لك
تبغي فقلبها عذالك
يتختوا حتى اسمتو بلاك
و خرجت من لتخوت لمهالك ……لقساوة الشموس كذلك
ذاتي يقصروا بهواجر وفلاك
وعلفتيل لفو توراقي يا لي صغا لي
بلا هوادة شعلوا فمواسطي فتيلا
نتفكر لعمالة و يزيد افراقها نكالي
نتفكر القصرة و تعود قلايدي هليلا
نتفكر العصارة وهجير الشاردة قبالي
ونقول وادب بكاي على ما صار لي اقبيلا
يحق لي بكاي على الغربة ما وجدت والي
يا مسلمين حبابي وسلامتي قليلا
شحال من عذاب جرى لي وبه ما نبالي
يا شوم ليعتي وبلايا وصادفت كل حيلا
شحال من هلاك جرى لي اما الشعيل تاليه
هذا لعشور فالواقع بيا غاية لقتيلا
يا وعدي و علاش يا الشمعة تبكي وانت فشان عالي
وجدوك يا الشمعة فمجالس رايقة حفيلا
وتبات يا الشمعة ترتي فضريح كل والي
وفشحال من مقام يشعلوك اهل الوسيلة
وتبات يا الشمعة بين اهل الشرح والامثالي
وعليك كيشرحو لكتب البازغة جميلا
وتبات يا الشمعة بين اهل المال والموالي
وعليك كيصرفو الاموال الطايقة الثقيلا
وتبات يا الشمعة بين العشاق ولغوالي
وعليك كيشاهد الخليل محاسن لخليلة
وتبات يا الشمعة فمساجد ربنا العالي
وعليك كيخرجو السلكات فليلة الفضيلة
نبغيك يا الشمعة تبكي في حرة الليالي
وانا على ذنوبي نبكي فمقام دار ليلى
لله يا الشمعة سالتك ردي لي سآلي

وش بيك فالليالي تبكي مدى انت اشعيلا

jil-jilala 2538

 

Under Tahiri's supervision, they release other great songs such as Ya Assafa Aalik, Ach Bik Daret Leqdar, Tahia Li Jnoud Essahra, Daret Eddaoura, and Jlatni Ryahek. During this period, Mahmoud Essaadi would leave and rejoin the band many times. However, Miftah seemed to be a more stable string player, and he delivered many memorable melodies.

jil-jilala 2147   jil-jilala 2511

 

 

 

 58145_119049948153444_100001453189798_135998_7151856_n.jpg