Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
LNO

LNO

Menu
Cheikh Sidi Othman Ibn Yahya el Cherki Sidi Bahloul et sa qasidat "al fiyachiya"

Cheikh Sidi Othman Ibn Yahya el Cherki Sidi Bahloul et sa qasidat "al fiyachiya"

Ana mali fyyach est le titre d'une quasida très connue au Maroc et dans le  malhoun. composée en arabe marocain attribuée au poète  Sidi Bahloul Cherki (17ème siècle) qui Cette chanson a été chantée par une multitude d'interprètes marocains comme Abderrahim Souiri ou Mohamed Bajedoub.


Le poète est un saint vénéré du Maroc. Sidi Bahloul était un joaillier. Et une fois le roi lui confia un diamant afin d'en faire une "holla" pour le nouveau prince qui allait naître mais, en voulant préparer le diamant le joaillier, accidentellement, coupa la pièce en deux. Toute la nuit inquiet ne savant plus quoi dire au roi et se demandant qu'est-ce qu'il allait lui arriver...? Et, pendant qu'il réfléchît à son sort, tout à coup quelqu'un frappa à la porte, c'était un émissaire du roi. Notre joaillier s'attendant au pire, et voilà qu'on lui demande de couper le diamant en deux, parce que la reine vient d'accoucher de jumeaux...!!! Etonnant, non! De cette "mésaventure" de Bahloul, ce poème fut inspiré.


 

 

أنا ما لي فياش اش عليا مني

نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

أنا عبد ربي له قدرة يهون بها كل أمر عسير
فان كنت عبدا ضعيف القوى فربي على كل شيء قدير

مني اش عليا أنا عبد مملوك
و الأشيا مقضيا ما في التحقيق شكوك
ربي ناظر فيا و نا نظري متروك
في الأرحام و في الأحشا من نطفة صورني

يقول لما شاء كن فيكون و يبدىء سبحانه و يعيد
و يحكم في خلقه ما يشا و يفعل في ملكه ما يريد

في ظلمة الأرحام صورني من نطفا
و بدأني بالأنعام نعمة من كل صنفا
و خلق لي ما و طعام و نعايم مختلفا

و نزلت من غير قماش غطاني و سترني


أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني
و ما زال يسترني دائما فسبحانه من حكيم عليم
و لا لي حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم

ما ازددت الا عريان ما نعرف ذا من ذا
ستر الله المنان خلق للروح غدا
لمن يجري بمنان بشرابو نتغذا

و جعل لي الأعرض فراش و السما سقفا مبني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

فسبحان من عمنا فضله علينا له الحمد و الشكر فرض
يجود علينا باحسانه و يرزقنا من سماء و أرض

الأرض بساط الله و نا في ملك الله
و الخلق عيال الله و نا من خلق الله
و الأرزاق على الله فاكل من رزق الله

ما نتخير من اش نصيبي يلحقني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

تجولت بالفكر في هل اتى و قلت لقلبي كفاك الجليل
مدبر أمري و لا علم لي هو الله حسبي و نعم الوكيل

ثق يا قلبي بالله فهو المعطي المانع
و ارض باحكام الله لنك اليه راجع
ماذا في علم الله الخير في الواقع

تدبيرك ما يسواش من تدبيرك دعني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

بتدبير مولاك كن راضيا و لا تنزعج أبدا من حرج
جرت عادة الله في خلقه اذا ضاق أمر أتى بالفرج

يا قلبي لا تهتم و اصرف علم الباطن
المقدور محتم كيف ترى و تعاين
سلم تسلم و اعلم أن المقضي كاين

من قوى قلب عاش فالدنيا متهني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

و كم ليلة بت في كربة يكاد الرضيع لها أن يشيب
فما أصبح الصبح حتى أتى من الله نصر و فتح قريب

اايت ألم نشرح فتلو نشرح بالي
بذكر الله نفرح و تحق البشرى لي
يا قلبي امس و اصبح من الدنيا سالي

و ارض بالشي و بلاش و الخالق يرزقني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

بميسورك اقنع فكم عارض قوي أتى بعد ضعف الرشاش
و اصبر فلها ساعة تنقضي و حال يجوز و الدنيا و لاش

ما الدنيا غير مزاح و انت فيها مكبي
في اللهو مسا و صباح منها عقلك مسبي
روح روحك و ارتاح من تعبك يا قلبي

ذا التعب كل علاش أقل الشي يغني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

غنى النفس في ترك ما تشتهي و من فقرها شوفها للفضول
و من لم يخالف هوى نفسه فلا بد لو من عتاب يطول

خالف نفسك و اقطع كل علايو عنك
و الشهوة لا تتبع و سقطها من ذهنك
و غراس هواك اقلع افة نفسك منك

للشهوة يا طياش حالك ما يعجبني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

تطيش الى شهوة لم تنفد و في طاعة النفس تعصي العدول

قالوا لي بعض الناس تعقل يا بهلول
و اترك عنك الوسواس و عرف ماذا تقول
و ربط حيطك بالساس لأن ربطك محلول

قلت لهم دون هواش أنصفتم لاكني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

من ربي ارى كل خير يرى على خاطري كل صعب يهون
و كم ذا من الناس تحت الثرى و من أنا في الناس حتى أكون
في الدنيا اش نكون أنا همت بوجدي
و الدنيا دون و دون اش قيمتها عندي
لاش تقولوا مجنون و حجاري في يدي
اش ليكم عندي اش خلوني مع جني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

و ما ضرني القول من قائل و لا كل قول له يلتفت
و من قال خيرا يجازى به و يرحم من قاله أو صمت

قالوا لي يا مجنون لا تدخل للجميع
الا بالهدوء و سكون و على هيئا خاشع
قلت لهم اش نكون حتى ما نتواضع

أحظى مني الدرباش بترابو جسدني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

كاني بأن لم أكن كائنا فقد لاح شيبي و حان اقتراب
من جنس التراب أنا و لاكن أعود ترابا من جنس التراب

الترب من جنسي كانت أصل الخلقا
فيها غرسي منسي و ضلوعي فعترقا

فضلت دود و خشخاش تراب يرجع بدني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

من الأرض كان ابتدا خلقنا و فيها نعود و منها الخروج
و قد قيل من يتضع برتفع و لا يرتقي للمعالي العروج
اين تقولو نجلس ما عندي في ذا باس
باسم غير معبس لتراب الأرض مداس
و الدربلة تلبس و الشملة و الدنفاس
و القلنسوة و الشاش و الديباج اليمني


أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

اذا كان قلبي سليما فلا أبالي بحالي و لا كيف كان
اذا كنت لم تستقم باطنا فأين يجوز لك الطيلسان

اوصيك بتقوى الله في السر و الاعلان
لا تنظر غير الله حاضر في كل مكان
اذا ينفعك الله ليس يضرك انسان
صفها من لغشاش ان كنت طايعني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

ألا فاطلب الله في حاجتك و لا ترفع الرأس الا اليه
و فوض له كل أمر و لا يكون اتكالك الا عليه

قالوا لي وقتك ضاق و النفقة ما تكسب
قلت رزاق الخلاق من ذا يقوى يحسب
قالوا امش في الأسواق و تجول و تسبب
قلت الفراخ فلعشاش رازقهم يرزقني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

على رازق الطير في وكزه توكلت و هو الولي الحميد
مدبر أمري بما قد قضى و ليس يكون إلا ما يريد

قالوا فكرك عمر بمسايل تتوالى
قلت الخلاق أبصر سبحانو تعالى
قالوا رأيك دبر قلت لهم لا لا لا

و الله حبت هشاش رأيي ما يطعمني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

رضيت بما قسم الله لي و فوضت أمري جميعا اليه
له الخلق و الأمر و هو الذي عليه اتكالي و رزقي عليه
قالوا لي قم تخدم قلت الخدمة شرفي
ان لم تخدم تندم و غليلي ما نشفي
بحزامي نتحزم و نشمر عن كتفي
نخدم حتى الحماش ان كان يخدمني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

أشد حزاما على محزمي و أخدم حتى أذوق الحمام
و لا التجي لابن أمي و لا الى غيره من جميع الأنام

قالوا لي الوقت سمج قلت بناسو القساح
قالوا اطلب و تخوج قلت الحاجة تقجاح
قالوا لي تتزوج قلت لهم من يصلاح
قالو ما عندك باش قلت الله يريحني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني
بفقري تعايرني زوجتي و تقهرني بلسان طليق
و تدعو الضرورة من أجلها لبعض الفعال التي لا تليق

بالله يا عذالي خلوني في حالي
ما يتعلق بالي بجديد و لا بالي
عني واش اعمالي التسليم أولى لي

عن عيبي يا فتاش أترك ما لا يعني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

دع الناس في حالهم و اشتغل بنفسك و قل يا سلام
و اياك و الخوض مع خائض فيما ليس يعني كثير الكلام
من خاض مع خائض في مهلكتو دراس
و النمام الفراض ما تتحتم لو نفاس
متعرض للأعراض و كال لحوم الناس
مثل الكلب النهاش بالخرزة يتبعني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

لا تغتب و لا تستمع غيبة ففيها و عيد شديد أتا
و غيبة من أنت تغتابه كأكلك من لحمه ميتا

يا من يزعم أنو عاقل كيس نوصيك
اسلامك من حسنو تركك ما لا يعنيك
دينك اسال عنو حتى يتقول فيك

و ان ظلموك لوباش قل لهم اذني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

و كافي المسيء بخير و لا تكن مثله و اصطبر للكرب
و عمتك النخلة كن مثلها لرامي الحجارة ترمي الرطب

عفوك عمن ظلمك بعض مكارم الأخلاق
و عطاك لمن حرمك مما يرضي الخلاق
ووصلك من قطعك نور باهج يشرق
الدنيا الكل و لاش نح زوال عني


أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

فكم أقبلت بعد ما أدبرت و كم أدبرت بعد ما أقبلت
و بعد الرجوع على صفت غدير جوانبه و لولت

رب اجعلني مؤمن موصوفا بالايمان
لمن أسا نحسن معروفا بالاحسان
مني الجار مأمن في الدار و في الدكان

و لاخواني بشاش نواصل من يقطعني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني
الاهي سألتك
و يوم القيامة لا تحزني و لا تحرق الجسم مني بنار
نحمد ربي و على خير الخلق نصلي
و على صحابو الفضلا نرضى و يسامح لي
و حديث حما ليلا غربني عن أهلي

للمسعى عقلي طاش و القدرة زمتني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

اذا لاح برق و هبت صبا تذكرت أيام تلك الليالي
ليالي السرور و أيامها من العمر كانت كطيف الخيال

قلبي كلو في الشرق و نا فالغرب غريب
من نجد يلوح البرق نتفكر أمر عجيب
مني تعجب الخلق مما ننحضر و نغيب
طير مقصص لرياش في حالو يشبهني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني
فيا ربنا ارحمنا كلنا و ارزقنا الرضى بالقضا و القدر

لابائنا اغفر و هب رحمة لمن غاب منهم و من قد حضر
و السلام على الجميع يحكي المسك الأدفر
و على السادات جميع أولهم و الاخر
و كل مستمع ان را عيبا ستر

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

تأمل نظاما بتطريزه يحاكي الرياض البهيج النزيه
فخذ بين دوحته نزهة و قل ان أرى العيب لا عيب فيه

اذا تتأمل في ذا النظم مع الأوزان
تجد بستان خفي زهر معانيه ألوان
كمل يحيى الشرفي المبدا سيدي عثمان
نذكر خالق العرش المولى يرحمني

أنا ما لي فياش اش عليا مني
نقلق من رزقي لاش و الخالق يرزقني

 

 

Mais de quoi me plains-je ?
Après tout que crains-je ?
Gémir sur mon sort ?
Dieu est mon reconfort ?

Je ne suis que l'esclave du Tout-Puissant,
Dieu seul défait les maux angoissants.
Je ne suis que son esclave docile,
Pour Lui, tout se résout tout est facile.

Oui mon âme lui appartient toute !
Dieu m'observe, mon regard est hagard,
D'une goûte il me fit concevoir !

Mais de quoi me plains-je ?

Dieu ordonne et Sa loi se réalise,
il entreprend tout et le finalise !
Il agit sur le monde à Sa guise.
La terre entière Lui est soumise ?
Dans l'utérus obscur il m'a conçu
Et m'a gratifié de bienfaits en sus :
Boire, manger et bonté qui surabondent.
Je suis dévêtu dans ce monde,
Il m'a enveloppé à la seconde !

Mais de quoi me plains-je
Mais après tout que crains-je ?

Et Dieu  ne cesse de me protéger,
Je ne cesserai de Le louanger.
Mon action et ma force n'ont de sens
Que par Sa Grâce et son omniprésence.
Je suis né dévêtu ne sachant rien,
Son assistance me comble de biens,
Ses bienfaits fusent, je mange et je bois.
La Terre est mon gîte le Ciel mon toit

Louange à Allah dont les bienfaits sont grands !
Rendons-lui grâce en conséquence,
Car Dieu nous comble de tant de bontés
De la Terre jusqu'au Ciel et en quantité.

Le royaume de Dieu est la Terre, j'y suis avec les hommes, mes frères !
Dieu seul réparti les subsistances, j'aurai ma part, cela me paraît évident !

Mais de quoi me plains-je
Après tout que crains-je ?


 


qasidat al fiyachiya est l'oeuvre du grand poète soufi de la zaouya al harraqia de Tétouan, le Sidi Othman Ibn Yahya el Cherki Sidi Bahloul .

Le poète  en quelque sorte signé sa Qasida en disant : kammel Yahya al-Sharfi/Sharafi al-mabda Sidi Othman
كمل يحيى الشرفي المبدا سيدي عثمان


Mais peu sont les chanteurs (mounshidines) qui la chantent intégralement ce vers. Cet air est repris en anachid par Adil al kassimi.

Sidi Bahloul et Sidi M'hamed ben Bahloul (Jirari l'appelle Mohammed Cherqi) sont des saints soufis marabouts,de Kabylie qui ont vécu aux XVe et XVIe siècles, durant la même période que Sidi Yahia El Aïdli de Tamoqra dans la région d'Akbou et la sainte
Yemma Gouraya de Béjaïa.

Chorfa n'Bahloul abrite le mausolé du marabout et saint patron, Sidi M'hamed ben Bahloul (ou Ahmed fils de Bahloul wassam El Ghobrini); ainsi q'une zaouïa, très visité durant les fêtes religieuses telles l'Achoura le Mouloud et l'Aïd.